منتــــــــــــــــــــــدى الرقبـــــــــــــــــاء

المواضيع الأخيرة

» انا فلسطينية
الخميس يوليو 02, 2009 12:26 am من طرف زعنون

» حبيت اعايدك
الأربعاء يوليو 01, 2009 10:41 am من طرف زعنون

» الحركة السياسية في إريتريا
الأربعاء يوليو 01, 2009 10:39 am من طرف زعنون

» غربة المسلمين في ملاوي
الأربعاء يوليو 01, 2009 10:31 am من طرف زعنون

» استعمار في الصومال
الأربعاء يوليو 01, 2009 4:02 am من طرف زعنون


    لا تجرح احد

    شاطر
    avatar
    زعنون
    نقيب
    نقيب

    عدد المساهمات : 244
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 18/06/2009
    العمر : 27
    الموقع : نابلس

    لا تجرح احد

    مُساهمة  زعنون في الإثنين يونيو 22, 2009 9:15 am

    كان هناك طفل يصعب إرضاؤه ، أعطاه والده كيس مليء بالمسامير وقال له : قم بطرق مسمارا واحدا في سور الحديقة في كل مره تفقد فيها أعصابك أو تختلف مع أي شخص

    في اليوم الأول قام الولد بطرق 37 مسمارا في سور الحديقة ، وفي الأسبوع التالي تعلم الولد كيف يتحكم في نفسه وكان عدد المسامير التي توضع يوميا ينخفض

    الولد أكتشف أنه تعلم بسهوله كيف يتحكم في نفسه، أسهل من الطرق على سور الحديقة

    وفي النهاية أتى اليوم الذي لم يطرق فيه إي مسمار في سور الحديقة عندها ذهب ليخبر والده أنه لم يعد بحاجه إلى أن يطرق مسمارا

    قال له ولده : الآن قم بخلع مسمارا واحد كل يوم يمر بك دون أن تفقد أعصابك

    مرت عدة أيام و أخيرا تمكن الولد من إبلاغ ولده أنه قد قام بخلع كل المسامير من السور

    قام الوالد بأخذ أبنه إلى السور وقال له


    ((بني قد أحسنت التصرف ،ولكن انظر إلى هذه الثقوب
    التي تركتها في السور لن تعود أبدا كما كانت))

    عندما تحدث بينك وبين الآخرين مشادة أو اختلاف وتخرج منك بعض الكلمات السيئة فأنت تتركهم بجرح في أعماقهم كتلك الثقوب التي تراها

    أنت تستطيع أن تطعن الشخص ثم تخرج السكين من جوفه ولكن قد تكون تركت أثرا لجرحا غائر

    لهذا لا يهم كم من المرات قد تأسفت له لأن الجرح لازال موجودا

    جرح اللسان أقوى من جرح الأبدان

    .................




    قصة قرأتها أعجبتني جداً ....

    فكم سهل جدا ان تجرح.....

    ولكن الاصعب عندما تحاول ان تداوي هذا الجرح....


    منقول

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 8:17 pm